روابط سريعة



الأمم  المتحدة  تطلق دورة تدريبية " أون لاين " حول دور  المؤسسات المعنية

بمكافحة تعاطى المخدرات  خلال أزمة  فيروس كورونا المستجد  وتطوير منظومة الحماية

"صندوق مكافحة  الإدمان"  يستعرض الإجراءات الإحترازية  للوقاية 

من  انتشار  فيروس كورونا بمراكز  علاج وتأهيل مرضى الإدمان




نظم مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة بالتعاون مع صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى التابع لوزيرة التضامن الاجتماعى والمركز الوطني للتأهيل بدولة الإمارات العربية المتحدة دورة تدريبية مكثفة "أون لاين" حول الاعتبارات الوبائية وأدوار ومسئوليات المؤسسات المعنية بخفض الطلب على المخدرات خلال جائحة فيروس كوفيد 19.

ويأتي هذا البرنامج التدريبي في إطار الشراكة الممتدة والتنسيق الدائم بين الدكتورة / غادة والي نائب الأمين العام للأمم المتحدة والمدير التنفيذي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة والدكتورة/ نيفين القباج  وزيرة التضامن الإجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى بجمهورية مصر العربية، والدكتور/ حمد الغافري مدير المركز الوطني للتأهيل بدولة الإمارات العربية المتحدة، من منطلق الحرص المشترك على تطوير منظومة الحماية والوقاية وفقاً للمعايير الدولية للأمم المتحدة، بالإضافة إلى إستخدام تجارب وخبرات كل من دولتى مصر والإمارات في دعم برامج الأمم المتحدة ذات الصلة على المستويات الإقليمية والدولية.

تناولت الدورة التدريبية كافة الاعتبارات والمخاطر والمؤشرات الوبائية الأساسية خلال جائحة فيروس كوفيد 19، ومعرفة دور صانعي القرارات والسياسات ومقدمي الخدمات المعنية بخفض الطلب على المخدرات وخاصة في سياق الإعتبارات الوبائية الراهنة لفيروس كوفيد 19، وعرض الإستجابات في مراكز العلاج خلال هذه الجائحة وفقاً لمعايير الأمم المتحدة، والإحاطة باعتبارات الصحة النفسية والعقلية خلال جائحة كوفيد 19، وكذلك الإحاطة  بمهارات الأبوة والأمومة التي يمكن تعزيزها خلال هذه الجائحة الحالية لمنع سلوكيات التكيف السلبية.

فيما استعرض عمرو عثمان  مساعد وزيرة التضامن الاجتماعي - مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى الإجراءات الاحترازية التي اتخذها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان لوقاية مرضى الإدمان من انتشار فيروس كورونا المستجد؛ خاصة وأن متوسط عدد المرضى المستفيدين من الخط الساخن  "16023" سنوياً (100 ألف مريض)، واستفاد من خدمات الخط الساخن خلال الربع الأول من العام الحالي ما يقرب من (31 ألف مريض) داخل (23) مركز علاجى، حيث قام الصندوق بالتنسيق مع المستشفيات الشريكة بمد فترات العمل بالعيادات الخارجية، مع وجود أخصائيين للإشراف على التباعد الاجتماعى بين المرضى، وأيضاً متطوعين مسئولين عن توزيع المطهرات بين المترددين على العيادات وتخصيص أماكن جيدة التهوية لانتظار المرضى، وكذلك التعقيم المستمر للعيادات وتطهيرها بشكل يومي.

كما يتم صرف الأدوية للمرضى "الحالات المستقرة" كل 15 يوم لتقليل التردد على العيادات ومنع التكدس وأيضاً منع  الزيارات والأجازات لحالات "الحجز الداخلي"، وكذلك إعداد دليل توعوي إرشادي للوقاية من فيروس كورونا  وتوزيعه على مرضى الإدمان، بالتعاون مع الأمانة العامة للصحة النفسية، لافتا إلى أنه تم تطوير خدمات تأهيل مرضى الإدمان عن بعد بجانب بتوفير برنامج للتأهيل النفسي لمرضى الإدمان من خلال أحد التطبيقات الإلكترونية عبر موقع الصندوق مع  استمرار عمل الخط الساخن "16023" على مدار 24 ساعة  لتقديم كافة الخدمات والمشورة في أي وقت أو من خلال متابعة جلسات البث المباشر على موقع الصندوق من خلال المتخصصين.

ومن الجدير بالذكر أن كل من المركز الوطني للتأهيل بدولة الإمارات العربية المتحدة، وصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزيرة التضامن الإجتماعي بجمهورية مصر العربية، قد تبنى بالفعل عدد من الإجراءات للوقاية من فيروس كوفيد-١٩ في منظومة العمل الخاصة بهما، وأن ورشة العمل هذه تأتي مكملة للجهود الوطنية المبذولة في هذا الشأن ومحاولة لتعزيز تجارب كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية وففاً لمعايير الأمم المتحدة.

شارك  في هذه الدورة التدريبية، التي امتدت على مدار يومين، مجموعة من صانعي القرارات والسياسات، ومقدمي الخدمات الوقائية للحد من تعاطي المخدرات، ومقدمي الرعاية الصحية والعلاجية للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات، في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية، بالتعاون مع خبراء مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، القاضي/ حاتم علي، الممثل الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة لدول مجلس التعاون الخليجي، والأستاذ الدكتور/ وديع معلوف، خبير علم الأوبئة وخفض الطلب على المخدرات بقسم الصحة العامة بمقر رئاسة المنظمة في فيينا، والمستشار/ إيهاب المنباوي، خبير العدالة الجنائية ومنع الجريمة ممثلاً عن السيدة/ كريستينا ألبرتين، الممثل الإقليمي بمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 ​
وقد استفادت العديد من دول المنطقة من برامج التدريب الذكي عن بعد في ضوء فيروس كوفيد-١٩ والتي أتاحتها المنظمة في ظل الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة وباء كورونا (كوفيد-١٩) ومنها البرامج التي نظمها مكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات لدول مجلس التعاون الخليجي بدولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، وجمهورية مصر العربية.








 


 





برامج التوعية والتثقيف

  • برنامج اعداد الشباب

    ويهتم الدليل بإعداد النشء و الشباب وتمكينهم من نشر الوعى بأخطار مشكلة التدخين و التعاطى و الادمان بين اقرانهم فى كافة التجمعات الشبابية ، و يحرص على امدادهم بالمهارات الحياتية ..التفاصيل

  • تدريب الكوادر المتخصصة

    تنطلق هذه البرامج لتدريب الكوادر المتخصصة في مجالات التعامل مع مشكلات المخدرات و العمل على تلافي المشاكل التي يمكن الوقوع فيها في عملهم ، و كذا مدهم..التفاصيل

  • لقاءات الاتصال المباشر

    تنطلق هذه البرامج لتدريب الكوادر المتخصصة في مجالات التعامل مع مشكلات المخدرات و العمل على تلافي المشاكل التي يمكن الوقوع فيها في عملهم ، و كذا مدهم..التفاصيل

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Powered By : CairoCodes

جميع الحقوق محفوظة لصندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطى