روابط سريعة

إنـجازات الخط الساخن خلال الفترة من يوليو 2007 إلى يونيو 2008

1-فيما يتعلق بالخدمات الإرشادية والاستقبال

-بلغت حصيلة المكالمات الهاتفية التي أجراها الخط الساخن خلال الفترة من يوليو 2007 إلى يونيو 2008 (34725) مكالمة هاتفية، منها عدد (11406) استقبال من المرضى أو ذويهم بنسبة 32.8% وعدد (2834) إرشاد بنسبة 8.2% وعدد (12659) متابعة من قبل الأخصائي للمريض بنسبة 36.5% وعدد (7826) متابعة من قبل المريض للأخصائي بنسبة 22.5% . وتمثل متابعة الحالات سواء من قبل الأخصائي للمريض أو من قبل المريض للأخصائي للاستفسار عن بعض المشاكل التي تواجهه في البرنامج العلاجي أهم الأنشطة التي تمارس في الخط الساخن ، وتتناسب هذه النسبة في متابعة الحالات مع طبيعة مشكلة الإدمان التي يعد الخط الساخن أحد آليات مواجهتها ، والتي تحتاج إلى المتابعة المستمرة والمتواصلة. حيث اتضحت أهمية هذه الخدمات التي يؤديها أخصائيو الخط الساخن خلال هذه الفترة من خلال تزايد الاتصالات الهاتفية التي تلقاها من الراغبين في الاستفسار عن أماكن العلاج وكيفية إقناع المتعاطين والمدمنين لطلب العلاج ، لا سيما بعد الإعلانات والتنويهات التي بثتها القنوات التليفزيونية الأرضية مثل: الأولى والثاني والسابعة والقنوات الفضائية مثل: دريم والمحور والناس. وإذاعة F.M والتي أشارت إلى الخدمات التي يقدمها الخط الساخن ، وهو ما يعد مؤشراً على فاعلية الخط الساخن واتساع نطاق خدماته.
-وحول مصادر المعرفة بالخط الساخن والخدمات التي يقدمها ، فقد احتل التليفزيون المرتبة الأولى كمصدر من مصادر المعرفة بالخط الساخن وبنسبة مرتفعة بلغت 70.4% وذلك من خلال الإعلان عن أرقام تليفونات الخط الساخن أثناء اللقاءات المختلفة التي تمت مع المسئولين والعاملين بالخط الساخن. وقد كان لهذه البرامج أبلغ الأثر في الإقبال على خدمات الخط الساخن إما لطلب المشورة أو العلاج وبخاصة في ظل التأكيد المستمر خلال هذه البرامج على سرية مجانية العلاج.
-وجاء دليل التليفونات في المرتبة الثانية ويعد هذا مؤشراً هاماً على نجاح الجهود المبذولة في الخط الساخن الذي يتولى دعم المرضى وعلاجهم من كافة النواحي، ومحاولة القائم بالاتصال سواء المريض ذاته أو أحد أفراد أسرته ليقطع رحلته إلى التعافي. وجاءت الجرائد والأصدقاء في المرتبة الثالثة ، يليها الندوات وإعلانات الشوارع.

2-الخدمات العلاجية

أ‌-خدمات استقبال المرضى
استقبل الخط الساخن خلال الفترة من يوليو 2007 إلى يونيو 2008 عدد (7961) مريضاً منهم عدد (3829) مرضى جدد ، ويوجد عدد (4132) مرضى قدامى للمتابعة ترددوا للعلاج بالمستشفيات التابعة للخط الساخن خلال تلك الفترة، ويلاحظ أن النسبة الأكبر منهم 32.8% بدأوا التعاطي والإدمان منذ خمس سنوات وأقل من عشر سنوات ، يليها نسبة الذين بدأوا التعاطي منذ عام إلى أقل من خمسة أعوام (23.1%) ، وإذا أضفنا إلى ذلك من بدأوا التعاطي منذ أقل من عام (1.8%) يتضح أن الغالبية العظمى من الذين ترددوا للعلاج بالخط الساخن خلال تلك الفترة كانوا حديثي العهد نسبياً بالتعاطي مقارنة بما تجاوزت فترة تعاطيهم 15 سنة فما فوق، وهو أمر له العديد من الدلائل أبرزها حاجة هؤلاء المرضى إلى وسائل علاجية – ذات كفاءة وبالمجان وفي سرية – تقدم إليهم وتعينهم إلى التعافي من خبرة التعاطي في محاولة إنقاذهم مبكراً قبل أن يتحول التعاطي إلى طور الاضطراب المزمن ومن ثم يصعب علاجهم.
ب‌-خدمات العلاج الطبي
تلقى عدد (7804) بنسبة 98.2% من المترددين على الخط الساخن علاجاً طبياً متخصصاً يتضمن مضادات اكتئاب بنسبة 90.1% ، مهدئات عظمى بنسبة 84.9%، مضادات الاندفاعية بنسبة 61.4% ، مسكنات بنسبة 29.5، منظمات مزاج بنسبة 14.7% ، وحصل 99% من الحالات على علاج نفسي متخصص يتضمن جلسات علاج نفسي فردي بنسبة 97.1%.
ويقدم الخط الساخن خدمة العلاج النفسي الجمعي للمرضى المترددين للعلاج على الخط الساخن. وقد بلغت جلسات العلاج الجمعي (352) جلسة علاج جمعي ، حضر هذه الجلسة (3495) مريضاً خلال الفترة من يوليو إلى يونيو 2008 بمعدل (7) جلسات أسبوعياً. وتنقسم جلسات العلاج الجمعي إلى عدة مجموعات بحسب الهدف منها : فبعض هذه الجلسات يهدف إلى منع الانتكاسية ، وذلك من خلال مساعدة المرضى في التعرف على مهاراتهم الشخصية، وإكسابهم القدرة على مواجهة المواقف عالية الخطورة ، والتي تؤدي إلى الانتكاسية وحتى يؤهلوا للمشاركة في مجموعات العلاج الجمعي الأخرى. وتوجد مجموعة أخرى من الجلسات تستهدف زيادة الدافعية للتعافي وتنمية المهارات الاجتماعية والتواصل مع الآخرين. كما تهدف مجموعات أخرى إلى تعديل الاتجاهات المعرفية تجاه الإدمان ، بالإضافة إلى إدخال خدمة جلسات العلاج الجمعي للإناث (مجموعة مستقلة).
ويشارك في هذه الجلسات أخصائيو الخط الساخن والأطباء المعالجون والمتعافون.
•حضر عدد (1490) من بين المترددين على الخط الساخن (مرضى وأسرهم) بنسبة 19.3% جلسات علاج اجتماعي يتضمن إرشاداً أسرياً ورعاية نهارية ، بالإضافة إلى تأهيل اجتماعي للمرضى يشمل حضور الندوات والحفلات والرحلات والمعارض.
•قدم الخط الساخن خدمة إجراء التحاليل المتخصصة المرتبطة بتعاطي وإدمان المخدرات. وقد استفاد من هذه الخدمة عدد (2868) بنسبة 36% من المترددين على الخط الساخن ، حيث يتم إجراء تحليلات عشوائية وتشمل هذه التحليلات: تحليل الإيدز ، وظائف الكبد ، وظائف الكلى ، إضافة إلى تحليل تعاطي المخدرات.
•أما فيما يتعلق بالاستجابة للعلاج ، فقد استجاب عدد (5316) بنسبة 67% من المرضى للعلاج ، وقد تنوعت ما بين استجابة تامة للعلاج ، واستجابة جزئية (خفض الضرر والمتمثل في عودة الهدوء إلى المنزل ، والابتعاد عن أصدقاء التعاطي ، والانتظام في البرنامج العلاجي ... إلخ). ومن المعروف أن الاستجابة للعلاج تعتمد على أسباب متعددة منها: المريض نفسه ومدى دافعيته واستعداده الحقيقي للعلاج وشدة الحالة، والدعم الأسري ، والبيئة المحيطة واستكمال البرنامج العلاجي .... إلخ .
•انتكس في الوقت الحالي عدد (3431) من بين (7943) حالة إدمان بنسبة 43.2% من الحالات ، أي ارتدوا إلى التعاطي بعد أن توقفوا مرحلياً ، إلا أنهم يتابعون بانتظام مع الخط الساخن. وعن أسباب الانتكاسية جاءت اللهفة على المخدر في المرتبة الأولى يلي ذلك عدم إتباع تعليمات الطبيب ، ثم أصدقاء السوء، فأسباب أسرية، يلي ذلك وجود وقت فراغ، والشعور بالدونية. ومن المعروف أن الإدمان مرض نفسي مزمن قابل للانتكاس، وهو يحتاج إلى العلاج لفترة طويلة ، ومن خلال برنامج علاجي متكامل بالإضافة إلى برنامج خاص بالانتكاسة ، ومن المتعارف عليه أن أية خطوة للتحسن هي خطوة في طريق العلاج يجب التمسك بها.
•وكانت أهم مظاهر التعافي هي عودة الهدوء داخل الأسرة بنسبة 76.2% يليها الانتظام على البرنامج العلاجي بنسبة 56.1% ، يليها بداية الانخراط في العمل من جديد بنسبة 37.1% ، فتغيير الأصدقاء بنسبة 28.4% ، ثم الانتباه والتيقظ بنسبة 26.6% ، وغيرها من مظاهر التعافي الأخرى ، وهي مظاهر مطمئنة لعودة المتعافي لممارسة أدواره الاجتماعية بكفاءة.
وفيما يختص بجهود تعميم الخدمة على الأقاليم والمحافظات ، يمكن أن نرصد ما يلي:
1-نتيجة لتزايد أعداد المتصلين بالخط الساخن من المحافظات المختلفة ثم تشغيل فرع للخط الساخن بمحافظة الإسكندرية بمستشفى المعمورة (فبراير 2007) لخدمة أبناء محافظات الإسكندرية والبحيرة ومطروح والغربية ، وذلك بعد أن تم تدريب فريق العمل من خلال مجموعة من المتخصصين المتعاونين مع الخط الساخن قبل البدء بتقديم هذه الخدمة كما تم استكمال التدريب أثناء العمل الفعلي بواقع يومين أسبوعياً كمرحلة أولى تمهيداً لتعميم الخدمة طوال أيام الأسبوع بعد تقييم هذه المرحلة.
وقد تم إعداد تقرير متابعة بعد مرور شهر وبعد مرور ثلاثة أشهر ، كما تم إعداد تقرير متابعة بعد مرور عام أي بنهاية شهر يناير 2008. ويعد هذا التقرير تقييما لحصاد هذه المرحلة ، وبعد أن تثبت نجاح المرحلة التجريبية بناء على عدد من المؤشرات منها – على سبيل المثال وليس الحصر – تزايد الإقبال على الخط الساخن من المدمنين وذويهم والذي يعكس احتياجاتهم للعلاج.
2-كذلك تم التدريب اللازم للفريق العلاجي بمستشفى بنها النفسي بمحافظة القليوبية. تمهيداً لتشغيل فرع الخط الساخن بمحافظة القليوبية لاستقبال حالات مرضى الإدمان من محافظات الدلتا بعد انتهاء المسئولين بها من التجهيزات المطلوبة والمتفق عليها مع فريق العمل بالخط الساخن ، وهو ما يحقق مزيداً من اللامركزية في الخدمات العلاجية التي يقدمها الخط الساخن ، وذلك في محاولة لنشر الخدمة وتعميمها بالمحافظات الأخرى.
3-وفي إطار تطوير خدمات صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي وبناء على موافقة مجلس إدارة الصندوق بدعم وتعزيز عدد من مراكز وعيادات الإدمان – لا سيما تلك التي بها خدمات استقبال مرضى الإدمان – وبناء على طلب قائد المستشفى النفسي بالقوات المسلحة بالمعادي بافتتاح فرع للخط الساخن بها لعلاج مرضى الإدمان من المدنيين المترددين للعلاج ، فقد تم تنظيم دورة تدريبية للفريق العلاجي بمستشفى القوات المسلحة بالمعادي (تدريب إداري ونوعي) تمهيداً لافتتاح فرع الخط الساخن بها لمدة يومين أسبوعياً. وقد تم بالفعل بدء الافتتاح فرع الخط الساخن بها لمدة يومين أسبوعياً. وقد تم بالفعل بدء العمل بمستشفى القوات المسلحة بالمعادي منذ منتصف شهر ديسمبر 2007 بواقع يومين أسبوعياً (الاثنين والأربعاء) مع استكمال التدريب أثناء العمل الفعلي.
4-وفي إطار توسيع قاعدة المستفيدين من الخدمات الإرشادية التي يقدمها الخط الساخن تم تنفيذ عدد (8) لقاءات مفتوحة مع مجموعة من الشباب وأولياء الأمور وذلك في بعض مراكز الشباب تحت مسمى اليوم الساخن. بهدف رفع درجة الوعي لدى الشباب وذويهم بأخطار الإدمان وسبل الوقاية منه.
5-وفيما يتعلق بحملات التوعية المباشرة قام فريق مشترك من الأخصائيين النفسيين بالخط الساخن والمنسقين ببرامج الوقاية بتنفيذ عدد (8) من اللقاءات والمسابقات باستراحة ماسترز على طريق القاهرة / الإسكندرية الصحراوي ، وقرية مارينا بالساحل الشمالي وشاطئ المعمورة بمحافظة الإسكندرية، وشاطئ رأس البر بمحافظة دمياط ، كما تم عقد لقاءات بأحد المراكز التجارية بالطريق الصحراوي (داندي مول) لتوزيع المنشورات الإعلامية والتعريف بالخدمات العلاجية التي يقدمها الخط الساخن ، وذلك خلال موسم الصيف (يوليو وأغسطس 2007 ، ويونيو 2008). إضافة إلى إقامة عدد (3) من المهرجانات الشبابية والرياضية للتوعية بمخاطر الإدمان (المارثونات) وذلك في ثلاث محافظات (رأس البر بمحافظة دمياط ، مرسى مطروح بمحافظة مرسى مطروح ، جمصة بمحافظة الدقهلية) ، وذلك خلال موسم الصيف (يوليو وأغسطس 2007) ، وقد شارك في هذه المارثونات متسابقون من النشء والشباب.
•وفي إطار التعاون مع وزارة الصحة والسكان اشترك أخصائيو الخط الساخن خلال الفترة من يوليو 2007 إلى يونيو 2008 في القوافل الطبية التي تجول محافظات الجمهورية لتقديم الخدمات الصحية لمن يحتاجها. حيث يقوم أخصائيو الخط الساخن بتقديم المعلومة عن المخدرات وتعاطيها أو تقديم مشورة متصلة بالإدمان ، أو التوجيه لأماكن الخدمات الطبية المتخصصة التابعة للخط الساخن. وقد تم تنفيذ عدد (67) حلقة نقاشية في هذه القوافل الطبية.
•وفي إطار تنمية المهارات العلاجية الإكلينيكية
-تم تنفيذ البرنامج التدريبي المتقدم للأطباء (عرب ومصريين) في مجال علاج وتأهيل مرضى الإدمان والذي نظمه الخط الساخن بالصندوق خلال الفترة من 11 مايو 2008 إلى 12 يونيو 2008 ، حيث اشتمل على مجموعة من الأبعاد والمحاور التي تتضمن ما يلي:
1-مدخل إلى ظاهرة الإدمان وتطورها ومعدلات انتشارها.
2-دور الطبيب في التعامل مع حالات الإدمان (الفحص – الاكتشاف – التشخيص) ، وكيفية وضع بروتوكول للعلاج وتنفيذه ..... إلخ.
3-تدريبات عملية في المستشفيات المتخصصة حول التحاليل الطبية الخاصة بالإدمان والفنيات الخاصة بسحب العينات وكيفية فحص نتائجها.
4-أنواع العلاجات المختلفة: الطبية والنفسية والسلوكية ، الفردية والجماعية ، وكيفية التعامل مع الحالات الحرجة والمنتكسة.
5-مجموعة من الحلقات النقاشية حول حقوق الإنسان وظاهرة التعاطي ، والانتكاس وطرق الوقاية منه ، وتأثير المنشطات على الصحة العامة ، والإرشاد الأسري.
6-زيارات ميدانية للإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمستشفيات التابعة للخط الساخن، إضافة إلى بعض المستشفيات الخاصة العاملة في مجال علاج الإدمان للتدريب على المهارات الأدائية والإدارية والتدريبية.
•اشتراك الأخصائيون النفسيون العاملون بالخط الساخن في الدورات التدريبية التي تعقد في مركز التدريب بمستشفى مصر الجديدة للصحة النفسية (المطار) شهرياً بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، ومكتب منظمة الصحة العالمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، والتي تتناول موضوعات هامة ، تدور حول الانتكاسة ، وطرق الوقاية منها ، والشبكة العلاجية ، إضافة إلى موضوعات أخرى خاصة بعلاج الإدمان.

رابعاً : أنشطة أخرى للخط الساخن
أ‌-في إطار الاستفادة من الموقع الذي أنشأة الصندوق على شبكة الاتصالات الدولية "الإنترنت" بعنوان www.drugcontrol.org.eg تم إنشاء بريد إلكتروني للخط الساخن بعنوان Hotline@ncdrug.org.eg للإجابة عن أي أسئلة تتعلق بمشاكل تعاطي وإدمان المخدرات ، وقد تم الإعلان عن عنوان البريد الإلكتروني في الصحف القومية ، حيث تم استقبال العديد من الرسائل من داخل وخارج مصر من مصريين وعرب تدور إما حول مشاكل تعاطي وإدمان المخدرات أو بعض المشاكل المرتبطة بها، وتم الرد على هذه الرسائل من خلال المختصين بالخط الساخن.
ولقد أثبتت تلك التجربة نجاحها في ظل التزايد المستمر لأعداد المتصلين بالبريد الإلكتروني من المدمنين والمتعاطين وذويهم. إضافة إلى أنه قد أتاح الفرصة للإناث اللائي يخجلن من الاتصال بالخط الساخن أن يتعرفن على طرق الوقاية والعلاج التي يقدمها الخط ، مما وفر لهن قدراً أكبر من الخصوصية.
وفي المجال الإعلامي
شارك عدد من المسئولين والفنيين بالصندوق في العديد من البرامج والندوات الإذاعية والتليفزيون وحلقات النقاش بجهات مختلفة للتعريف بمخاطر الإدمان وتوصيل رسالة الصندوق والإعلان عن خدمات الخط الساخن.
ب‌-بحوث ودراسات خاصة بالخط الساخن
جاري استكمال دراسة ميدانية تستهدف الكشف عن طبيعة التفاعلات الأسرية بين أفراد أسر مرضى الإدمان المترددين على الخط الساخن في محاولة الكشف عن ما إذا كان هناك خلل في هذه التفاعلات ، وما يمكن أن يتسبب فيه هذا الخلل في اتجاه الأبناء نحو التعاطي والإدمان أو حدوث انتكاسات في مرحلة ما بعد التعافي من التعاطي. كما تحاول الدراسة أيضاً التعرف على رؤى المتعاطين والمدمنين للخدمات العلاجية التأهيلية التي تقدم بالخط الساخن وأوجه القصور ، وكيفية التغلب عليها في محاولة لوضع تصور حول إستراتيجية تفعيل الخط الساخن لمواجهة المشكلة والحد منها. وقد تم الانتهاء من إعداد أدوات البحث وهي:
مقياس التفاعلات الأسرية يطبق على أسر مرضى الخط الساخن، ومقياس الأعراض المرضية ، ومقياس التنشئة الوالدية ، كما تم إعداد استمارة خاصة بحالة التعاطي ومقياس للحالة الصحية ومقياس خاص بالمعاملة الوالدية يتم تطبيقها على أبناء هذه الأسر. وقد تم تجربة هذه الأدوات، وحساب كفاءتها السيكومترية (الثبات والصدق) ، كما تم إعداد دليل مقابلة متعمقة يطبق على عينة من الإناث ، بالإضافة إلى ذلك جاري الإعداد لتطبيق الأدوات على العينة الأساسية من مرضى الخط الساخن وأسرهم.
أهم الاستخلاصات من بيانات الحالات التي ترددت على الخط الساخن
1-استقبل الخط الساخن منذ بداية إنشائه بنهاية عام 1999 ، حتى كتابة هذا التقرير عدد (17512) مريضاً مدمناً.
2-بلغت حصيلة المكالمات الهاتفية التي أجراها الخط الساخن خلال الفترة من يوليو 2007 حتى يونيو 2008 الحالي عدد (34725) مكالمة.
3-استقبل الخط الساخن عدد (7961) مريض إدمان منهم عدد (3829) من المرضى الجدد ، ويوجد عدد (4132) مرضى قدامى ترددوا للعلاج بالخط الساخن خلال الفترة من يوليو 2007 حتى يونيو 2008 ، وقد قام أخصائيو الخط الساخن والأطباء المتعاملون مع الخط بإجراء المتابعات اللازمة للمرضى الجدد والقدامى بالمستشفيات التابعة للخط الساخن ، وتعد متابعة الحالات أحد أهم الأنشطة التي تمارس بالخط الساخن.
4-النسبة الأكبر من المتعاطين والمدمنين المترددين على الخط الساخن من الذكور (97.2%) مقابل (2.8%) للإناث ، وتنطوي هذه النتيجة على بعض المعاني التي تستوجب التأمل ، ويتجسد أول هذه المعاني في شكل تساؤل هو هل يفوق المدمنون في عددهم المدمنات إلى الحد الذي تطالعنا به النسبة المطروحة ؟ أم أن السياق الاجتماعي قد يفرض التحرج بحيث نجد أن الأهل يترددون في الإفصاح عن وجود مدمنة لديهم ؟ ولا يمكن بطبيعة الحال تصور أن هذه النسبة تعكس واقع حال الإدمان في مصر ، حتى وإن كان عدد المدمنين يفوق بالفعل عدد المدمنات ، ولهذا فإن هذه المسائل بحاجة إلى حسم من خلال دراسة ميدانية على واقع المجتمع المصري في الآونة الحالية يقترح أن يقوم بها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي لبيان حجم التعاطي عند الجنسين ومنسباً إلى مواد التعاطي المختلفة.
5-تركز أكثر من نصف الحالات المترددة على الخط الساخن (57.2%) في الفئة العمرية (20 – أقل من 30 سنة) ، وهو ما يعني أن إدمان المخدرات ينتشر بالأساس بين الشباب ، ويوجد نسبة 9.5% في الفئة العمرية أقل من 20 سنة. وهو ما يؤكد أهمية إجراء تعديل تشريعي يسمح بعلاج من هم أقل من 18 سنة (حجز داخلي بالمستشفى) حتى لا تتفاقم المشكلة أسرياً واجتماعياً .
6-النسبة الأكبر من طالبي العلاج من بين الحاصلين على مؤهل متوسط ، وجامعي ، ويعكس هذا التوزيع حدود السعي إلى العون من جانب المستويات التعليمية المختلفة ، والذي يؤكد أن التعليم يرتبط إيجابياً بالسعي إلى طلب العون بافتراض طبيعي وهو تمكين التعليم من تبين الآثار السلبية المترتبة على خبرة التعاطي وجوانبها المختلفة.
7-الحرفيون والطلاب ومن يقعون خارج قوة العمل هم الأكثر تردداً على خدمة الخط الساخن ، وهو أمر له عدة معان يتمثل أهمها في دور الانقطاع عن العمل في الوقوع في براثن التعاطي ، ودور التعاطي في الخروج من دائرة العمل إلى دائرة البطالة، بالإضافة إلى دور الفراغ في الدخول لدائرة التعاطي.
8-أكثر الفئات الخاضعة للعلاج من بين العزاب بنسبة 60.4%.
9-أغلبية الحالات الطالبة للعلاج من أبناء محافظة القاهرة بنسبة 57.7%، يليها محافظة الجيزة بنسبة 20.9% ، ثم تأتي باقي المحافظات ، الأمر الذي أكد أهمية دعم وتعزيز فروع أخرى للخط الساخن في بعض المحافظات.
10-استأثرت الأحياء الراقية بالقاهرة والجيزة بالنسبة الأكبر من طالبي العلاج بالخط الساخن.
11-انخفاض الدافعية للعلاج لدى قاطني المناطق العشوائية والفقيرة ، وقد يكون ذلك بسبب انخفاض الوعي وعدم الرغبة في العلاج.
12-النسبة الأكبر من المترددين على الخط الساخن يعيشون مع الوالدين (52.7%) والنتائج تعكس أن وجود الآباء في كثير من الحالات أصبح يقتصر على الوجود النفسي والتربوي للوالدين ، وهو ما يؤكد أهمية دور الوالدين كعامل وقاية من الوقوع في براثن التعاطي.
13-أبرز أسباب الدخول لعالم المخدرات رفقة السوء ، يليها الرغبة في التجريب وحب الاستطلاع ، فوجود وقت فراغ ، ومشاكل عائلية.
14-ما يقرب من نصف المرضى طالبي العلاج المترددين على الخط الساخن خلال الفترة من يوليو 2007 إلى يونيو 2008 لديهم أشخاص مدمنين داخل الأسرة عدد (3184) بنسبة 40% ، وهو ما يؤكد أن وجود شخص متعاطي يقدم الدافع والنموذج للتعاطي، ويمثل موزعاً لثقافة التعاطي داخل الأسرة ، وهو بالتالي من أهم العوامل المفسرة للتعاطي. والملاحظ أن نسبة 32.5% منهم كان إخوانهم من المتعاطين ، وأن نسبة 25.4% كان أعمامهم أو أخوالهم من المتعاطين ، في حين تراجع الأب في المرتبة الثالثة بنسبة 20.2%.
15-يدخن السجائر عدد (7944) بنسبة 99.8% ، من بينهم نسبة 18.9% من يدخنون أكثر من 40 سيجارة يومياً والنتائج تضيف ملمحاً هاماً عن ظهور السجائر بوصفها من المواد النفسية البوابية التي تمثل باباً لاقتحام عالم تعاطي المخدرات الأكثر خطورة.
16-احتلت مشتقات القنب مركز الصدارة في نسب التعاطي للمدمنين والمتعاطين المترددين على الخط الساخن بنسبة 88.8% ، والملاحظ أن هذه المواد تنتشر بين غالبية المتعاطين والمدمنين ، يليها المورفينات (الهيروين) بنسبة 86.5% ، ثم المهدئات بنسبة 56.5% ، ثم الكحوليات بنسبة 56.1% ، فالمنشطات.
17-استجاب عدد (5316) مريض من بين (7944) بنسبة 67% للعلاج ، وهناك عدد (1237) مريضاً بنسبة 28.8% لم يستجيبوا بعد للعلاج وقد تكون هذه الحالات في بدايات خضوعها للبرنامج العلاجي ، وتتفق هذه النتيجة إلى حد ما مع نتائج العديد من الدراسات التي أجريت في معظم المراكز العالمية لمعرفة مآل الإدمان ، والتي أشارت إلى أن نسبة عدم استكمال العلاج تصل إلى حوالي 50% بغض النظر عن أنواع العلاجيات المختلفة والأسلوب العلاجي المستخدم.
18-من أهم مظاهر التعافي عودة الهدوء داخل الأسرة ، الانتظام في البرنامج العلاجي ، يليها الانخراط في العمل من جديد ، وتغيير أصدقاء التعاطي ، وغيرها من مظاهر التعافي الأخرى.
19-وحول فاعلية التردد على الخط الساخن للعلاج جاءت النتائج لتؤكد ارتفاع فاعلية التردد وهو ما يمكن تبينه من خلال عدد من النقاط من أهمها: الاستجابة الملموسة للعلاج كما سبقت الإشارة ، إضافة إلى الاستمرار في المتابعة – لمن تعرضوا للانتكاسة – مع فريق العمل بالخط الساخن.

برامج التوعية والتثقيف

  • برنامج اعداد الشباب

    ويهتم الدليل بإعداد النشء و الشباب وتمكينهم من نشر الوعى بأخطار مشكلة التدخين و التعاطى و الادمان بين اقرانهم فى كافة التجمعات الشبابية ، و يحرص على امدادهم بالمهارات الحياتية ..التفاصيل

  • تدريب الكوادر المتخصصة

    تنطلق هذه البرامج لتدريب الكوادر المتخصصة في مجالات التعامل مع مشكلات المخدرات و العمل على تلافي المشاكل التي يمكن الوقوع فيها في عملهم ، و كذا مدهم..التفاصيل

  • لقاءات الاتصال المباشر

    تنطلق هذه البرامج لتدريب الكوادر المتخصصة في مجالات التعامل مع مشكلات المخدرات و العمل على تلافي المشاكل التي يمكن الوقوع فيها في عملهم ، و كذا مدهم..التفاصيل

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Powered By : CairoCodes

جميع الحقوق محفوظة لصندوق مكافحة وعلاج الادمان والتعاطى